أكاديمية الصقر للتدريب

لوحة التميز الأسبوعي
العضو المتميز المشرف المتميز المراقب المتميز المدير المتميز الموضوع المتميز القسم المتميز
العضو المتميز المشرف المتميز المراقب المتميز المدير المتميز الموضوع المتميز القسم المتميز
وليد 99999 مجدى يونس-- لا تميز خلال هذه الفترة لا تميز خلال هذه الفترة تعديل معادلة صفيف اكسيل اسئله واجابات


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في أكاديمية الصقر للتدريب، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





بعض ما قيل في العطاء!

من الآيات التي أثرت علي في حياتي فأثْرتني، وتركت بصمات في توجهاتي فأرضتني- ولسوف يعطيك ربك فترضى- الضحى، 5 فما أجمل ..



02-02-2018 10:23 مساء
عبدالجيد
عضو محترف
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 26-08-2017
رقم العضوية : 194
المشاركات : 387
الدولة : مصر
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 15-2-1986
الدعوات : 2
يتابعهم : 158
يتابعونه : 37
قوة السمعة : 2958
موقعي : زيارة موقعي
 offline 

من الآيات التي أثرت علي في حياتي فأثْرتني، وتركت بصمات في توجهاتي فأرضتني-
 

ولسوف يعطيك ربك فترضى- الضحى، 5 فما أجمل العطاء، وما أمثل الرضا!

فالآية وإن كان لها سبب نزول إلا أنها تتواصل مع كل إنسان، ولا بِدع في ذلك، خاصة إذا تذكرنا الآية ...وما كان عطاء ربك محظورا- الإسراء، 20.

العطاء جزء من الكرم، بل يكون هو الكرم في صور كثيرة، وهو جزء من كينونة الإنسان السامي، منه وإليه، والمثل الصيني يقول:

مثلما يعود النهر إلى البحر هكذا يعود عطاؤك إليك.

العطاء له لذة لا يعرفها إلا من أعطى لمجرد العطاء، وقد فطن بشار بن برد لهذا المعنى، فقال:
ليس يعطيك للرجاء ولا الخَو (م) فِ ولكنْ يلذّ طعم العطاء

الكرم الحقيقي ليس مقايضة عطاء بثناء، ولكنه صفة نفسية جعلت صاحبها يعشق الفعل، ويسعد به، وقد ورد أن عبدالله بن جعفر بن أبي طالب - وكان من أجواد العرب - سار في البادية ومعه صديق، فمرّا بأعرابية عجوز لا تعرفهما، فقدمت لهما لبنًا، فأعطاها عبدالله ألف درهم.
وحين انصرفا قال له صديقه: أتعطي عجوزًا في البادية ألف درهم وهي لا تعرفك؟
فقال: إن كانت لا تعرفني فأنا أعرف نفسي!
فما أجمل!

وقد نسبت إلى حاتم الطائي قصة مماثلة، حيث اشتهر حاتم بالكرم. وذكر أن أعرابيًا التقاه، فما أعطاه حاتم شيئًا لسبب ما، فكان الرجل يحدّث أن حاتمًا أكرمه وأغدق عليه.
بلغ الأمر حاتمًا، فأرسل إليه يسأله - كيف يحدّث بما لم يكن، فأجابه:
وهل يصدّقني أحد إن أنا قلت: لم يعطني شيئًا؟

الكريم يحبه الناس حتى ولو كان فيه عيب في خُلُقه أو في خَلْقه، وفي ذلك يقول الإمام الشافعي:

تستَّر بالسخاء فكلٌّ عيب
يغَطيه -كما قيل- السخاء

المتنبي يدرك هذا، ولكنه يدرك ما هو أبعد منه- ألا وهو طبائع الناس والحياة، لهذا قال:

لولا المشقة ساد الناس كلهم
الجود يفقر والاقدام قتال

مع أن المتنبي اتُّهم بالبخل إلا أن بعض أبياته فيها موقف جدير بنا أن نتمثله:

وآنف من أخي لأبي وأمي
إذا ما لم أجده من الكرام

العطاء أو الكرم يستحسن إذا كان بعيدًا عن المظاهر- "شوفوني يا ناس"- أي بعيد عن المراءاة، وصدق ابن الرومي في قوله:

ليس الكريم الذي يعطي عطيتَهُ
على الثناء وإن أغلى به الثمنا
بل الكريم الذي يعطي عطيته
لغير شيء سوى استحسانه الحسنا
لايستثيب ببذلِ العُرْفِ محْمدة ً
ولا يَمُنُّ إذا ما قَلَّد المِننا
حتى لتحسب أن الله أجبَرَهُ
على السماحِ ولم يَخْلُقْهُ مُمْتَحَنا

ابن الرومي يذكر أن هناك من يقلّد المنن، فالمَنّ هو ذكر العطية أو الفعل على صورة يتأذى بها الآخذ، فيعتدّ بها المعطي. وهذا هو الأذى الذي ورد في الذكر الحكيم قول معروف ومغفرة خير من صدقة يتبعها أذى- البقرة، 263.
يقول شاعر:

أفسدتَ بالمنِّ ما أوليتَ من نِعم
ليس الكريم إذا أسدى بمنّان

والشافعي فطن إلى قسوة هذا المن وصعوبته:

لنقلُ الصخر من قلل الجبال
أحبُّ إليَّ من منن الرجال

ذكرني من يتكرّم كثيرًا بما لديه من فضول- أي ما يزيد عن حاجته بقول المقنّع الكندي:

ليس العطاء من الفضول سماحة
حتى تجود وما لديك قليل

فالعطاء يتجلى أكثر في وقت الشدة، ولذا فخر الشاعر:
نحن في المشتاة ندعو الجَفَلى...

حب العطاء يتبدى في وجه الرجل وفي ملامحه، فيُعرف، ولا تُخفى فيه المكارم- كما يقول البحتري:

وما تخفى المكارم حيث كانت
ولا أهل المكارم حيث كانوا

وكما تبدّى في هرِم بن سنان الذي كان يبشّ للعطاء، وذلك على ما وصفه به زهير بن أبي سُلمى:

تراه إذا ما جئته متهللاً
كأنك تعطيه الذي أنت سائله

لامت زوجة شاعر زوجَها على شدة كرمه وقالت:

لا تترك ولدك مملقين فقال:

تقول اتَّئدْ لا يدْعُكَ الناسُ مملقًا
وتزري بمن تسعى له وتَعول
فقلت أبتْ نفس علي كريمةٌ
وطارقُ ليلٍ غيرَ ذاك يقولُ
ألم تعلمي يا عمرَكِ اللهَ أنني
كريمٌ على حينَ الكرامُ قليل
وأنيَ لا أخزَى إذا قيل مُملقٌ
سخيٌّ، وأخزى أن يقال بخيل
ولم أرَ كالمعروف أمّا مذاقٌه
فحلوٌ، وأما وجهُه فجميلُ

وجدت نسبة الأبيات إلى مبشِّر بن الهُذَيل الفزاري. (البحتري: الحماسة البصرية، ص 747) ووردت على أنها لأبي العيناء (ياقوت: معجم الأدباء- مادة محمد بن القاسم)، وفي (الأمالي) لأبي علي القالي:
"وأنشدنا أبو بكر بن الأنباري عن أبيه عن أحمد بن عبيد لشاعر قدبم".

لا بأس، فما يهمنا هنا هو الشعر.

ثمة مثل في الدارجة أحب أن تكملوه إذا عرفتم، فقد ذكر لي شيخ كان يحفظ التراث أن هناك أربعة أنواع من الجود:

جود من الموجود
جود مثل المية بالعود
وجود من أب وجدود
وجود حرارة بالجلود
وينهي بالقول:
وإذا ضاقت عليك نفسك جود!
وما نقص مال من جود.
 

02-02-2018 10:43 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
عبدالجيد
عضو محترف
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 26-08-2017
رقم العضوية : 194
المشاركات : 387
الدولة : مصر
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 15-2-1986
الدعوات : 2
يتابعهم : 158
يتابعونه : 37
قوة السمعة : 2958
موقعي : زيارة موقعي
 offline 
look/images/icons/i1.gif بعض ما قيل في العطاء!
أنت معطاء
ولكن خفف الإغداق عني
إنما يرهقني غمر العطاء
إن بعض الجود ظلم وتجني
وقيود وديون وعناء
إن بعض الجود أستار كثيفة
أسدلت تحجب عن أعيننا
كنز الضياء
وخبايا الأنفس السود العنيفة
إن بعض الجود زلفي ورياء
أنت إن أعطيتني ما أتمني
تحرم القلب أفانين التمني
وبماذا أتغني
إن أنا نلت المحال؟
................................
وردة الحب الرهيفة
إنما يتلفها فيض المياه
فاسقها من رائق المزن
رذاذات خفيفة
إن توخيت لها طيب الحياة
..................................
واهوني ما شئت أحلاما
ووجدا وألم
إنما إياك... لا تغدق سدي
..................................
إنما لا تتوله
فأنا قد أتأ له


تم تحرير المشاركة بواسطة :عبدالجيد
بتاريخ:02-02-2018 10:50 مساء


02-02-2018 10:49 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [2]
عبدالجيد
عضو محترف
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 26-08-2017
رقم العضوية : 194
المشاركات : 387
الدولة : مصر
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 15-2-1986
الدعوات : 2
يتابعهم : 158
يتابعونه : 37
قوة السمعة : 2958
موقعي : زيارة موقعي
 offline 
look/images/icons/i1.gif بعض ما قيل في العطاء!
بَهْجَة الْعَطَاء تَفُوْق لَذَّة الْأَخْذ
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
( سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ، الإمام العادل ، وشاب نشأ في عبادة ربه ، ورجل قلبه معلق في المساجد ، ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه ، ورجل طلبته امرأة ذات منصب وجمال فقال : إني أخاف الله ، ورجل تصدق أخفى حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ، ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه)
رواه البخاري

الْتَّلَذُّذ بِالْأَخْذ يَشْتَرِك فِيْه مُعْظَم الْبَشَر ،
لَكِن الْتَّلَذُّذ بِالْعَطَاء لَا يَعْرِفُه سِوَى الْعُظَمَاء وَأَصْحَاب الْأَخْلَاق الْسَّامِيَّة الْسَّامِقَة .
أَحْيَانا تُصَعِّب الْتَّفْرِقَة بَيْن الْأَخْذ وَالْعَطَاء ،
لِأَنَّهُمَا يُعْطِيَان مَدْلُوْلَا وَاحِدَا فِي عَالَم الْرُّوِح !
لِأَن فَرْحَتِي بِمَا أَعْطَيْت لَم تَكُن أَقَل مِن فَرْحَة الَّذِيْن أَخَذُوْا ....
إِن بَهْجَة الْعَطَاء تَفُوْق لَذَّة الْأَخْذ ،
فَالْأَوْلَى رَوْحَانِيَّة خَالِصَة ، تَتَمَلَّك وِجْدَانُك وَأَحَاسِيْسُك ،
وَالْثَّانِيَة مَادّيّة بَحْتَة مَحْدُوْدَة الْشُّعُوْر .
يَقُوْل جُوَرْج بِرْنَارْد شُو : ( الْمُتْعَة الْحَقِيقِيَّة فِي الْحَيَاة ، تَتَأَتَّى بِأَن تُصْهَر قُوَّتِك الْذَّاتِيَّة
فِي خِدْمَة الْآَخَرِيْن ، بَدَلَا مِن أَن تَتَحَوَّل إِلَى كَيْان أَنَانِي يَجْأَر بِالشَّكْوَى
من أَن الْعَالَم لَا يُكَرِّس نَفْسَه لْإِسعادُك ! ).
فَالَمَرْء مِنَّا حِيْنَمَا يَكُوْن دَائِم الْعَطَاء ، سَيَتَمَلَّكُه بَعْد فَتْرَة شُعُور بِأَنَّه يُسْتَمَد مِن رَب الْعِزَّة
أَحَد أَسْمَى وَأَرْوَع صِفَاتِه وَهِي صِفَات ( الْجُوْد وَالْعَطَاء وَالْكَرَم) ، وَمَا أَسْعَد الْخَالِق
حِيْنَمَا يَتَمَثَّل أَحَد خَلْقِه صِفَاتِه الْجَمِيْلَة الْرَّائِعَة .
هَذِه الْيَد الْمِعْطَاءَة هِي وَحْدَهَا الْقَادِرَة عَلَى نَقْلِك مِن عَالْمُك الْمَادِّي الْضِّيْق ،
إِلَى عَالِم الْرُّوْح الْرَّحْب الْوَاسِع ،
فَالنَّفْس تُحِب أَن تَكْنِز وَتَجْمَع ، وَصَعْب عَلَيْهَا أَن تَجُوْد وَتُنْفَق ،
فَإِذَا مَا عَلِمَتْهَا الْعَطَاء وَالْجُوْد ،
كُنْت أَحَق الْنَّاس بِالِارْتِقَاء وَالْعُلُو وَالْرِّفْعَة فِي الْدُّنْيَا وَالْآَخِرَة .
صَعِب عَلَى عَقْل مَادِّي أَن يَفْهَم مُعَادَلَة الْعَطَاء السَّعِيْد ،
لِذَا لَا أَجِدُنِي مُبَالِغَة حِيْن أَجْزِم
أَن أَصْحَاب الْيَد الْعُلْيَا هُم...نَسِيْم الْحَيَاة وَمَلَائِكَة الْإِنْسَانِيَّة .
أَصْحَاب الْيَد الْعُلْيَا هُم ...
رُوَّاد كُل زَمَن ، وَرُمُوْز كُل عَصْر ، يُجَوِّدُون بِالْمَال إِن تَطْلُب الْأَمْر ،
وَيُضْحُون بِالْنَّفْس بِنُفُوْس رَاضِيَة ،
وَيُقَدِّمُوْن رَاحَة غَيْرُهُم عَلَى رَاحَتِهِم وَهَنَائِهِم .
تَعْرِفُهُم بِسِيْمَاهُم ، قُلُوْب هَادِئَة .. و ابْتِسَامَة رَاضِيَة وَاثِقَة ..
وَنُفُوْس مُطْمَئِنَّة مُسْتَكِيْنَة .
هُم أَسْعَد أَهْل الْأَرْض ، وَلَهُم فِي الْسَّمَاء ذِكْر حَسَن .. وَأَجْر عَظِيْم .
يَقُوْل جُبْرَان خَلِيْل جُبْرَان
:لَا تَنْسَى وَأَنْت تُعْطِي أَن تُدِيْر ظَهْرَك عَن مَن تُعْطِيَه
كَي لَا تَرَى حَيَائِه عَارِيّا أَمَام عَيْنَيْك .
مما راق لي ..

02-02-2018 11:05 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [3]
عبدالجيد
عضو محترف
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 26-08-2017
رقم العضوية : 194
المشاركات : 387
الدولة : مصر
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 15-2-1986
الدعوات : 2
يتابعهم : 158
يتابعونه : 37
قوة السمعة : 2958
موقعي : زيارة موقعي
 offline 
look/images/icons/i1.gif بعض ما قيل في العطاء!
العطاء.. أن تقدم لغيرك ما تجود به نفسك .. من غير سؤالهم إياك ..
العطاء.. .. أن تبادر بتقديم كل ما تستطيع لمن تحب ، لتعطيه
رسائل مباشرة وغير مباشرة بين الحين والآخر ..
لتعلمه بمدى مكانته عندك .. ومدى تقديرك وحبك له ..
~~~~~~
العطاء .. أن لا تعيش لأجل نفسك فقط ..
العطاء .. هو المنح .. أن تمنح الآخرين مما لديك ..
العطاء .. أن لا تنظر لقيمة ما ستعطي
ولكن أن تنظر إلى مقدار ما سيحدثه ومدى تأثيره ..
العطاء .. مادي ومعنوي ، والتنويع بينهما أمر جميل
ولكن الأجمل لو قدمت كل منهما بفن ..
فتعطي عطاءً مادياً بقالب معنوي صادق ..
العطاء .. نهر لا يتوقف ..وبحر لا ينضب ..
العطاء .. أن تفرح بفرح من حولك لما قدمته لهم ..
العطاء الحقيقي .. حينما تعطي ولا تنتظر أي مقابل ..
العطاء الصادق .. حينما تعطي دون أن تشعر أنك مرغم على ذلك ..
~~~~~~ ~~~~~~ ~~~~~~
(صور للعطاء )
~~~~~~ ~~~~~~ ~~~~~~
~~~~~~
عطاء الأم والأب!!
~~~~~~
أكبر مثال للعطاء في الكون ..
فهو بلا توقف .. بلا دوافع .. بلا أسباب .. بلا مقابل .. مادي ومعنوي ..
كله تضحية وتفاني وحب ..
~~~~~~
عطاء الصداقة
~~~~~~
أن تقدم كل مابوسعك لصديقك عندما يحتاج ..
أن تقدم له وجودك معه في أصعب الللحظات .. تسانده تساعده..
أن تجعل وجودك معه يغنيه عن كل شيء ..!!
أن تعطيه أذناً وقلباً ينصت لهمومه ومشاكله
وفكراً يعينه على حل تلك المشكلات ..
أن لا تجعله يبحث عنك عندما يحتاجك
ولكن أن تكون بجانبه وقت حاجته لك ..
أن تكون وقت فرحه أول المهنئين .. ووقت حزنه أول المستندين ..
أن لا تنتظر مناسبة لتعبر عن مكانته عندك وحبك له .. فاجئه دائماً بهدية، رسالة ،
موقف لا ينساه ، خاطرة تكتبها فيه ،أو حتى ( مسج) تدخل به السرور على قلبه ..
أن تقترح المساعدة وتبادر بها قبل أن يطلبها منك ..
~~~~~~
عطاء الحب
~~~~~~
كل إنسان معطاء .. هو إنسان محب ..
ومن أحب سيعطي من أحبه كل شيء.. وأي شيء .. ليسعده ..
وعلى اختلاف أنواع الحب .. فإنها تحتوي جميعاً على العطاء ..
فعطاء الحب يتضمن عطاء الأبوين والصداقة
و عطاء المعلم، فلو لم يحبوا لما أعطوا !!
وعطاء الحب .. أن تشعر شريكك أنك دائماً تريده ..
وأن تشعره بحبك بلمسات بسيطة
وأن تحسسه باهتمامك بكل ما فيه من تفاصيل ،
وبكل ما يقول وكل ما يشعر به وكل ما يفكر به
وأن يكون لديك الشغف دائماً أن
تبحر في أعماقه .. وتعرف المزيد عنه ..
~~~~~~
عطآء الحب
~~~~~~
أن لا تبخل بإحساسك ولمساتك ووجودك واهتمامك على من تحب ،
ولا حتى بكلماتك الرقيقة ومشاعرك الصادقة تجاهه ..

~~~~~~ ~~~~~~ ~~~~~~
همسات .. ووقفات عطــــــائية ...
~~~~~~ ~~~~~~ ~~~~~~
من لا يعطي .. وجوده وعدمه سواء ..
~~~~~~
على قدر عطائي يفتقدني الآخرين ..
~~~~~~
من لا يفرح بعطائنا .. بكل بساطة .. هو لا يستحقه ..
~~~~~~
من يستحق العطاء .. هو من يفرح بأقل ما أعطيناه
بل ويراه بعدسة مكبرة ..؟؟
~~~~~~
لا تفرح بماأعطاك الآخرون فقط .
ولكن افرح أنك مررت لحظة في تفكيرهم ..
~~~~~~
تريد أن تعرف قيمتك لدى الآخرين ؟؟ !
انظر ما مدى عطائك لهم ..
~~~~~~
من لايشعر بعطائنا أو لا يقدره
إما أن لديه أسباب تمنعه من ذلك أو هو إنسان بلا شعور ..!!
~~~~~~
الإنسان المادي .. هو من لا يؤثر فيه إلا العطاء المادي .. !!
~~~~~~
قد يصل الإنسان لمرحلة يعطي فيها كل من حوله
من يحبهم ومن يعرفهم فقط .. لأنه أدمن العطاء
فلم يعد يرى وجوده إلا من خلال انعكاس تصرفاته على من حوله .
يفرح لسعادتهم ويسعد بتقديم العون ..
~~~~~~
عندما تكون شخصاً معطاءً .. فإنك لا تنتظر العطاء من غيرك
بل تبادر به أنت .. لعلّك تذكر من حولك
فيقتدوا بك .. وتوئثر عليهم ..
~~~~~~
يبقى العطاء المادي شيء ملموس .. فلا بد منه بين حين وآخر ..
موضوع أعجبني جداً فوددت أن تشاركوني به ..
~~~~~~
نصيــــحة ....
يجب ان نعطي انفسنا الفرصه لا تتسلل ايام حياتنا فلا تتسلل الايام من بين ايدينا
و لم نفعل شيئا ينفعنا في اخرتنا او ينتفع به احد من حولنا اثناء حياتنا او بعد مماتنا.
لا ننسى ان نذكر ان نعطي لمن حولنا و للمقربون منا .
نعطيهم الوقت و الحب و الحنان و الاهتمام و نغدق عليهم بكل ما نملك
ونسعى لأسعادهم ونهتم بهم و نعطي كل ذي حق حقه
ونتذكر ان لا نعتبر وجودهم في حياتنا مضمونا او دائما ..
فلا نشعر بقيمتهم إلا لو ضاعوا من بين ايدينا . .
و بذلك نتغلب على حبنا لذاتنا و نؤثر الآخرين على أنفسنا ...

03-02-2018 07:41 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [4]
الصقر
مدير المنتدى
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 21-08-2017
رقم العضوية : 2
المشاركات : 1824
الجنس : ذكر
الدعوات : 21
يتابعهم : 0
يتابعونه : 747
قوة السمعة : 19987
موقعي : زيارة موقعي
عدد الإجابات: 2
 offline 
look/images/icons/i1.gif بعض ما قيل في العطاء!

جزاكم الله خيرا اخى الكريم 142


توقيع :الصقر

اخى العضو الكريم
اذا كنت ترى ان المنتدى مفيد لك
فكن سفيرا لنا بدعوة الاخرين للانضمام معنا
فالدال على الخير كفاعله





الكلمات الدلالية
العطاء! ،


 










اخلاء مسئولية: يخلى منتدى أكاديمية الصقر للتدريب مسئوليته عن اى مواضيع او مشاركات تندرج داخل الموقع ويحثكم على التواصل معنا ان كانت هناك اى إنتهاكات تتضمن اى انتهاك لحقوق الملكية الفكرية او الادبية لاى جهة - بالتواصل معنا من خلال نموذج مراسلة الإدارة .وسيتم اتخاذ الاجراءات اللازمة.
سياسة النشر: التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى أكاديمية الصقر للتدريب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

الساعة الآن 11:33 صباحا